مشاركة طلابية مميزة في حملة "التسوق الآمن" بـ جيان الميرة





نظمت وزارة البلدية والبيئة ممثلة بإدارة العلاقات العامة (قسم التوعية) وبالتعاون مع بلدية الريان ومركز شباب العزيزية مساء أمس (الأربعاء)، جولة ميدانية جديدة ضمن حملتها التوعوية "التسوق الآمن" التي دشنتها يوم 6 أغسطس الماضي.

وتأتي هذه الجولة ضمن برنامج التسوق الآمن في شهر رمضان المبارك بهدف تدريب المشاركين على السلوكيات الصحيحة للتسوق وسلامة الغذاء. حيث تميزت حملة أمس بمشاركة مميزة من إدارة العلاقات العامة والاتصال بحضور السيد/ ناصر الصرامي مدير الإدارة ، وأعضاء ومنتسبي مركز شباب العزيزية، بحضور عدد من مسؤولي ومشرفي المركز، وشهدت الحملة إقبالا كبيراً من مرتادي المجمع التجاري "جيان" بحياة بلازا.

وتأتي هذه الحملة استمراراً للجهود التي يبذلها قسم التوعية بإدارة العلاقات العامة والاتصال من أجل تعزيز الوعي بسلامة الغذاء، من خلال إطلاع الجمهور وتعريفه بالقواعد والأسس الهامة الواجب معرفتها عند شراء أي منتج غذائي.

 

وبهذه المناسبة أكدت السيدة/ نوف باخميس رئيس قسم التوعية أن حملة التسوق الآمن الذي ينفذه قسم التوعية بالتعاون مع مختلف المراكز الشبابية والمدارس يقوم على تدريب المشاركين عملياً بالطرق المثلى للتسوق والتأكد من سلامة المواد الغذائية ومطابقتها للمواصفات الصحية قبل شرائها، بالاضافة لطرق نقلها وتخزينها للحفاظ على جودتها وسلامتها.

 

وأشارت أن حملة "التسوق الآمن" تستهدف كافة شرائح المجتمع، حيث  أنه تم تنظيم عدد من الفعاليات بالتعاون مع أعضاء ومنتسبي المركز الثقافي الاجتماعي للصم ومركز شباب الدوحة، تحقيقا للشراكة المجتمعية لكافة فئات المجتمع. مضيفة أن هذه الجولة استهدفت شريحة الاطفال  بمشاركة مميزة من أعضاء مركز شباب العزيزية، مؤكدة على استمرار الوزارة في هذه الجهود التوعوية بمختلف المجمعات التجارية، وأماكن تواجد الجمهور.

 

 

وقد شارك في حملة "التسوق الآمن" فريق من مفتشي قسم الرقابة الصحية ببلدية الريان، حيث قدم كل من د.أشرف منصور ود. عبدالرحمن الطيب   شرحاً مفصلاً وتوضيحاً حول الطرق السليمة عند التسوق حفاظاً على صحة المستهلك. حيث تم شرح للطلاب مراحل التسوق الصحيح والآمن وهي على أربع مراحل، أولها: ضرورة اختيار عربة تسوق سليمة ونظيفة وتكون بلاستيك أو من المعدن وغير معرضة للصدأ، ومن ثم البدء بشراء المنتجات الغير غذائية في البداية والتي لا تعتبر معرضة للتلف.  فضلا عن أهمية الالتزام بأسس وقواعد يجب مراعاتها عند التسوق، على سبيل المثال، ضرورة البدء بشراء المواد الغذائية الجافة، مثل: الحبوب والمعلبات، والتأكد من صلاحية تاريخ وانتهاء المنتج، واختيار المواد المجمدة والمثلجة والمبردة في نهاية التسوق، والتوجه إلى المنزل مباشرة بعد التسوق لضمان سلامتها من التلف والحفاظ على جودتها الغذائية.

 

وقد شملت الحملة جولة ميدانية على كافة أماكن التسوق بالمجمع  بهدف تعريف الاطفال بشكل مباشر على المعروضات الغذائية، والشروط الواجب توفرها في تخزينها وطريقة التعامل معها، وترتيبها في عربة التسوق، ونقلها ووضعها في السيارة، وصولا إلى ترتيبها في ثلاجة البيت، إلى جانب شرح عدة أمور أساسية في انتقاء المواد الغذائية وحفظها والتقليل من نمط الاستهلاك المفرط، والحرص على مراجعة تاريخ الصلاحية والإطلاع على مكونات كل مادة غذائية والتعرف عليها بدقة.

 

وفي ختام الجولة  تم توزيع جوائز عينية عبارة عن كوبونات شراء على المشاركين لتعاونهم  وجهودهم في انجاح الحملة.

جدير بالذكر أن تنسيق هذه الحملة تم من قبل قسم التوعية بإدارة العلاقات العامة والاتصال، المكون من رئيس القسم السيدة نوف باخميس، والسيدة سلمى الكواري، والسيدة لولوة الحمر والسيد علي الهيدوس.

وتتقدم إدارة العلاقات العامة والاتصال بالشكر لمختلف الجهات المشاركة بالحملة على جهودهم المبذولة في إنجاحها.


تاريخ الخبر :16/05/2019



اخبار مرتبطة: